--------- مشروع استقبال شحوم الاضاحي --------- المستودع الخيري ببريدة المرضى فرحة عيد الفطر --------- زيارة وفد من طلاب حلقات البيان للمستودع الخيري ببر --------- زيارة طلاب ثانويه بريده للمستودع الخيري ببريده --------- زيارة وفد من جمعية البر الخيرية بالجوف للمستودع --------- زيارة طلاب كلية الشريعة للمستودع الخيري ببريدة --------- الاجتماع الثاني للمستودع الخيري ببريدة --------- اجتماع اللجنة العلمية مع القسم الثقافي بالمستودع --------- القسم النسوي بالمستودع الخيري ببريدة --------- المستودع يوقع عقد شراكة مع صندوق تنمية الموارد
إيتاء الزكاة
إيتاء الزكاة
مصهرة الشحوم
مصهرة الشحوم
مشروع الهدي
مشروع الهدي
مغاسل الأموات
مغاسل الأموات
تحجيج الشباب
تحجيج الشباب
قسم الكسوة
قسم الكسوة
خدمة المصحف الشريف
خدمة المصحف الشريف
كفارة اليمين
كفارة اليمين
إعاشة الأسـر
إعاشة الأسـر
إطلاق سراح سجناء الحق الخاص
إطلاق سراح سجناء الحق الخاص
التوسعة على الأسر
التوسعة على الأسر
المساعدات المالية المقطوعة
المساعدات المالية المقطوعة
رعاية ذوي الظروف الخاصة
رعاية ذوي الظروف الخاصة
الوكالة في الأضحية
الوكالة في الأضحية
الحقيبة المدرسية
الحقيبة المدرسية
القسم النسوي
القسم النسوي
تأمين الأجهزة والمستلزمات...
تأمين الأجهزة والمستلزمات...
الوقف الخيري
الوقف الخيري
كفالة الأيتام
كفالة الأيتام
التوعية
التوعية
التداوي بالصدقة
التداوي بالصدقة
 الوقف العلمي
الوقف العلمي
النشاط الطلابي في الصيف
النشاط الطلابي في الصيف
مصنع التمور
مصنع التمور
توزيع الملابس
توزيع الملابس
الكتاب المفتوح
الكتاب المفتوح
هدية العيد
هدية العيد
مشروع تنمية وتأهيل الأسر
مشروع تنمية وتأهيل الأسر
صيانة وتوزيع الأجهزة...
صيانة وتوزيع الأجهزة...
الإفادة من لحوم الأضاحي
الإفادة من لحوم الأضاحي
صيانة وتوزيع الأثاث
صيانة وتوزيع الأثاث
زكاة الفطر
زكاة الفطر
الجناح المثالي
الجناح المثالي
بذل الدفء
بذل الدفء
 
   
مشروع تنمية وتأهيل الأسر
مشروع تنمية وتأهيل الأسر

لماذا  تأهيل  الأسر؟

إن حقيقة العمل الخيري ترتبط فيما يمكن أن يحدثه من تأثيرات وتغيرات في المجتمع باتجاه التنمية الشاملة فهو ليس جهوداً تبذل وحسب لإنقاذ مصاب أو علاج مريض أو أموال تنفق لسد رمق محتاج بل إن خطة العمل الخيري
يجب أن تكون في اتجاه التنمية وفي اتجاه بناء المجتمع فردا و أسرة ومن هنا يمكن أن نضع الأعمال في سياقها الصحيح المنتج حينما نخطط للبرامج الموجهة إلى كل من الفئات.

فبينما تسعى المؤسسات والجمعيات الخيرية ومن ضمنها المستودع الخيري ببريده للعناية بالفقراء أطفالا ونساء ورجالا من مختلف الفئات العمرية وهو عمل على فضله وأهميته في إنقاذ تلك الحالات من الفقر والحاجة وتوفير سبل عيش كريم لها، إلا أن هذه المساعدة إذا ما تم النظر إليها من جوانب أخرى فهي تكريس للحالة الاتكالية لتلك الحالات، لذلك فان المساعدة يجب أن تكون في اتجاه إيجابي يؤهل الفرد والأسرة للاعتماد على نفسها، فعند تقديم المساعدة يجب أن تتجه المساعدة إلى العناية الشاملة بحيث تسير خطة المساعدة نحو التأهيل للنهوض بالأسرة أو الفرد للاعتماد على القدرات الذاتية وذلك بعدم اقتصارها على توفير مبلغ من المال شهريا أو سنويا .

فالعمل لمساعدة الأسرة الفقيرة يجب أن يكون من خلال تأهيلها وتنميتها بالبحث عن عناصر الإنتاج المحلية المتوافرة في محيط الأسرة وبيئتها وتنمية تلك العناصر وتحويلها إلى آلة إنتاج من خلال التدريب وتوفير وتمليك وسائل وأدوات الإنتاج القادرة على تحويل تلك الأسرة من أسرة معاله محتاجة إلى أسرة منتجة قادرة على العطاء.

ولابد من التأكيد على أن الأسرة لا تحتاج فقط إلى عناصر الإنتاج والتدريب بقدر ما هي بحاجة إلى التوجيه والإرشاد، بحيث تستطيع الأسرة التكيف وتطوير إمكاناتها وقدراتها في إدارة شؤونها الأسرية الخاصة كالعناية بالأفراد وبخاصة الأطفال والفتيان من شباب وشابات من النواحي التربوية والتعليمية والصحية، وإدارة آلة الإنتاج التي تم توفيرها لها وحسن التصرف بالعائد وأساليب إنفاقه السليمة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال مجموعة من البرامج والدوراتت التدريبية والزيارات الإرشادية الدورية للباحثات الاجتماعيات.

ويسعى إلى إحداث نمو في إطار خطط مدروسة وفي حدود  زمنية معينة، وذلك من خلال تمليك الأسر مشاريع  اقتصادية مدروسة وذات عائد مادي مجزئ للمستفيدين وفق احتياجاتهم وإمكانياتهم بدعم مادي وفني من قبل المستودع لنقل تلك الأسر من حالة الحاجة والعوز إلى حالة الاكتفاء المادي مما يعود بالفائدة على تلك الأسر وعلى المؤسسات الخيرية نفسها لإعادة ترتيب أولياتها في الدعم.

كلمة المشرف العام
نبذة عن المستودع
الاهـــــداف
الـــمــجالات
الـــمــصادر
الانـــجـازات
طــرق الـتبرع
طـرق الاتـصال
الـــمـشاريع
ألبـوم الـصـور
زيارة المستودع
الرئيسية   |  نبذة عن المستودع   |   طرق التبرع   |   راسلنا